مساحة إعلانية

قصة محمد بن مهلهل الشعلان


قصة محمد بن مهلهل الشعلان



قصة محمد بن مهلهل الشعلان

هو محمد بن مهلهل الرويلي ينتمي للعائلة الكريمة والشهيرة عائلة آل شعلان

أمراء وشيوخ قبيلة الرولة من عنزة .حدث انه في أحد الأيام كان خارجا من بيته ذاهبا

في طريقه فصادف رجلان يتقاتلا فغلب أحدهم الآخر فما كان من المغلوب إلا أن انتخى محمد

( تكفى يابن شعلان ) وهو يعرف محمد فالرجلان من نفس عشيرته , فجرد محمد سيفه

وقتل الرجل الآخر تلبية لنخوة المغلوب .

وقتله لرجل من نفس عشيرته يعني انه هنالك دم وقد يسبب فرقه وتحدث أمور لاتحمد عواقبها ,

فما كان منه إلا أن جلا ( ترك الديار ) ذاهبا إلى ما شاء الله أن يقدر .

ظل خارج الديار جالياً مدة طويلة وهو يعيش على جمر الشوق إلى أهله وعشيرته

فصبر كثيرا حتى أتاه الخبر بعد كل هذه المدة الطويلة , بان أهل المقتول قبلوا الفدية

ولايريدون منك شيئا , والآن تستطيع العودة .فرح كثيرا وهو يكاد لا يصدق هذا الخبر

فاتجه على الفور إلى قبيلته , وبينما هو على مشارف بيوتهم التي اشتاق إليها كثيرا ,

رأى ظول ( أي جماعة من الناس ) بالجهة الاخرى من مضارب العشيرة متجمعين

على مورد للماء , فقال لما لا اذهب وارى ماذا يحدث !!

وبالفعل ذهب محمد إلى ذلك الظول واذا برجلين يتقاتلا واحدهم يطارد الآخر وبيده السيف

يريد قتله فما كان من الهارب إلى أن لاذ وراء محمد وقال ( أنا بوجهك يارجل )

فأتى ذلك الرجل خلفه يريد قتله وهو من وراء محمد الشعلان فقال له محمد

( بوجهي يارجل ابعد عنه ماتجيه ) , ولكن ذلك الرجل لم يكترث بكلام محمد

وهو ينوي قتله مهما حدث , هنا غضب محمد وسل سيفه وقتل ذلك الرجل وجلا مرة أخرى !!!!!

فعاد محمد الشعلان إلى غربته وجلوته مرة أخرى ويبدو انه هذه المرة بلا عودة ,

ولا بأس فالعرب تضحي بكل ما تملك من اجل حماية الوجه , ويبدو أن محمد كان حظه سيئا جدا

فعودته بعد جلوته الأولى لم يهتني بها أبدا فهو لم يرى أحدا فكل مارأه

هو ذلك الظول الذي سبب جلوته هذه المرة .

فانشد هذه القصيدة المعبرة والتي نالت صدى واسع وقد تكون لاتخفى على أحد :-

يـامـن لقـلـب ٍ كــل هـــم ٍ يـمـسـه
مـس الحبـال مـهـاوزات الاضـلـه
……………….. ولـي عجـوز ٍ كــل حـيـن ٍ تعـسـه
حتـى سفـيـه الـعـرب جـايـز ٍ لــه
………………….. طس السبيل من اصفر اللون طسه
الشـاوري يجلـي عـن القلـب علـه
…………………… مـن كـيـس قــرم ٍِ دايــم ٍ مايـدسـه
تلقـاه مـقـروط ٍ عـلـى جــال دلــه
…………………… لاشفت ظـول النـاس بالـك تعسـه
ولاجنبـك شــر المخالـيـق خـلـه!!
لـو عندنـا مـن غيـب الايـام رسـه
الآدمــي مصـلـوح نـفـسـه يـدلــه
……………………… يالله ياللـي كــل صــوت ٍ تحـسـه
عقد البلـش غيـر انـت محـد ٍ يحلـه
……………………….. تفـرج لمـن مثـلـي زمـانـه يـرسـه
عليـه مـن بـعـض المعـانـي ممـلـه
………………… عليـه مـن بعـض المعانـي محـسـه
ساعـة خـرج مـن علـة ٍ جـاه علـه
……………..البـوم يفـرس والفهـد صـار بسـه
تـبـدلـت دنـيــاك يـافـطــن ٍ لــــه
……………..سبع الخـلا كيـف الضوايـن تنسـه
والصلح من راع الغنم ماحصل لـه
……………….القـبـس يــورد والظـوامـي تلـسـه
والمـزن عطشـان والوطـى مايبلـه
………………….لاصار عـن حقـك سلاحـك تدسـه
ماينقعـد لـك فـي حـضـون المـذلـه


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*