مساحة إعلانية

الاستاذ”جميل الدغمي”اليوم الوطني”ماضٍ مشرق نستمد منه آفاق المستقبل


الاستاذ”جميل الدغمي”اليوم الوطني”ماضٍ مشرق نستمد منه آفاق المستقبل



لجنة التحرير:متابعات 

الشبكه الإعلاميه لقبيلة الروله والجلاس الرسميه  

اليوم الوطني يجسد رحلة طويلة من العطاء لبناء دولة حديثة ترتكز على قيم ومبادئ إسلامية، قادها وأسس لها القائد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود حيث بدأ مسيرة كفاح طويلة لإقامة دولة هي اليوم قلب العالم الإسلامي ومهوى أفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها..

واليوم نحتفي ونتفاخر بالذكرى ال(٩١) لتوحيد المملكة لنستحضر العودة إلى صفحات التاريخ، بعد أن ارتسمت على أرض الحرمين مسيرة توحيد في ملحمة كفاح تمكن فيها المؤسس -رحمه الله- من جمع قلوب أبناء وطنه على كتاب الله الكريم وسنة رسوله الأمين صلى الله عليه وسلم، وقادهم في سباق مع الزمان والمكان لعمارة الأرض وإرساء قواعد وأسس وطن الشموخ السعودي الذي يعكس حرص هذه البلاد على رخاء ورفاهية شعبها بعد مسيرة بناء بدأت من الصفر حتى أصبحت من الدول التي يشار اليها بالبنان.
وقال” الاستاذ”جميل  الدغمي”أنه بعد أن توحد شتات هذا الوطن بدأت مسيرة التأسيس والبناء في أطر زمنية استنفذت الكثير من الجهد والمثابرة الشاقة والعطاء المتواصل ليل نهار من رجال صادقين نذروا حياتهم للوطن والأمة لحمل رايات العز والرفعة من بعد المؤسس – رحمه الله – أبناءه الملوك الميامين سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله- رحمهم الله -، الذين كرسوا طاقاتهم وجهودهم لخدمة الوطن والأمتين العربية والإسلامية، فيما تتواصل الخطى والسير نحو الرفعة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – لتبلغ البلاد مكانة رفيعة بين دول العالم في الصروح والمجالات كافة لينعم أبناء هذا الوطن بالخير الكثير حتى أصبحت بلادنا تعيش نهضة تنموية شاملة.ونجاح تحقق رؤية 2030″لسمو سيدي ولي العهد”حفظه الله
وبهذه المناسبه اتقدم.بااسمى التهاني لخادم الحرمين الشريفين.ولسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- بهذه المناسبة العزيزة، داعياً الله عز وجل أن يمد في عمرهما وأن يعينهما لخدمة الإسلام والمسلمين وعلى رعاية هذه البلاد التي تشرف باحتضان.أغلى بقعتين في العالم بيت الله ومسجد رسوله عليه أفضل الصلاة والتسليم.

بقلم الأستاذ:جميل بن مفلح الدغمي الرويلي 

سكاكا الجوف . قاراء


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*